بسم الله الرحمن الرحيم ,بسم الله النور ,بسم الله نور النور ,بسم الله نور على نور ,بسم الله الذي هو مدبر الامور ,بسم الله الذي خلق النور من النور ,الحمد لله الذي خلق النور من النور ,وانزل النور على الطور في كتاب مسطور في رق منشور ,بقدر مقدور على نبي محبور ,الحمد لله الذي هو بالعز مذكور ,وبالفخر مشهور ,و على السراء والضراء مشكور ,وصلى الله على سيدنا محمد واله الطاهرين

الأحد، 2 سبتمبر، 2012

ستائرُ ليلٍ


في عالمٍ ضاق بأطياف خيالات
ستائرُ الليل تُهدَل وخلفها أعينٌ مازالت مُبصِرة 
بين عتمةٍ مفروضة وإشراقةٍ مُرتقبة 
قمرٌ شاخِص ونجومٌ تأنسهُ ويأنسها  

في عالمٍ ضاق بأطياف خيالات
حواجزٌ ضاقت بها أنفس واتسع لها أفُق !







السبت، 23 يونيو، 2012

نفسٌ لـِ نفس

تأتي نسائم الأحباء في السنة كفصلٍ وحيد لا تُدْرَك بشائره حتى يغيبَ مُخلِّفًا أطلالًا ترثيها في كل لحظة تختلي فيها مع ذكرياتها بحلوها ومرها - ذكرياتٌ لا نسيانَ يُجْدي معها ولا تناسي - لا يُجدي معها سوى أن تكون هي ونفسها ذاتًا واحدة ، يُنصِت كل منهما إلى الآخر معزيًا تارةً ومهنئًا تارة أخرى .

هي تُدرِك تمامًا  أنها إن لم تأنس نفسها بنفسها عاشت في ظلمة الوحدة المُوحِشة وإن أحاطتها ألوفٌ مُؤلَّفة .




الجمعة، 22 يونيو، 2012

بين الحلم والواقع

نسير بين الحدث والآخر تحت أسقُف الواقعيةِ المَقيتة حاملين في جُعَبِنا

 أحلامًا نُثقِلُها بطول الانتظار ولا تُثْقِلُنا بطول الرِّفقة....

أحلامًا مازالت مُعلَّقة على جسور الأمل فلا هي تتهاوى ولا نحن ننفَك عن محاولة الوصول .

أحلامًا تحتَضِنُها في رفقٍ لا ينقَطِع أوراقُنا التي نكتُبُها لتكونَ أُنسًا من الذكرى في أيامٍ تُصيب عزائمَنا وقوانا بشيءٍ من الضعف .

أحلامًا بلا نهايةٍ فاصِلة بين عالَمٍ وردي ترتضيه وعالمٍ واقعي تختَلِطُ فيه الألوان ولا يرتضيها !



الخميس، 21 يونيو، 2012

أين المَفَــر ؟؟!

-1-

أن تبقى أنت والذكرى والشيطانُ ثالثكما ويستعصي عليك النسيان

والتناسي مخلِفًا عالمًا يكتفي بِك ....عالَمًا فيه من الشخوص مَن تقبله

 وترغب رفقته وتتمنى لو أن النهاية تقف عنده وفيه مَن لا تطيقه ولا تستحلي

 في حضرته لا ماض ولا حاضر ولا مستقبل .



- 2 -

أن تبقى مُعلَقًا بالممكن في زمن اللاممكن فتأتيك الإفاقة 


حامِلة لك في جنباتها صوتك الآخر الذي تحاول جاهدًا أن تكتم 

نبراته : لا جدوى من الاستمرار هذا أنت وهذه إمكاناتك وهذا 


زمانك فتأقلم .


- 3 -

أن تجِد كل ما تحبُه ليس سوى أوراقٍ أجهدها ثٌقل الحبر كُتِبَت 

فَــ قُرئت فكان لِزامًا عليكَ أن تبحث في هذه الدنيا عن ما 

يشابِه أحداثًا كُتِبَت فيها بشيءٍ من مثالية ما لَها من وصول . 


- 4 -

أن تستشعر وحشية الماضي وهو ينهش الحاضر باعتقادٍ 

عليل يُفقِدُك جزءًا من عبوديةٍ لـِ مَن يملِك الماضي والحاضر 

والمستقبل .


الأربعاء، 20 يونيو، 2012

عالم المرايا !

أيُّ إنسانٍ تتحدثون عنه أمامَ المرايا ؟!
إنسان الشكل أم إنسانُ المضمون ؟!
وأيُّ علاقات إنسانية ترى الشكل وتتغاضى عن المضمون ؟!

لا أرى نفسي أكثر وحدة إلا وقد ارتضيتُ المرآة نافذةً على عالَمٍ يخلو من أنفاس الحياة ومكنون النوايا !

هذا هو عالم المرايا حيثُ يفقد الناس عالمًا واقعيًا تختلِطُ فيه مضامينهم الأخلاقية والاجتماعية في معُاملاتٍ يومية لا تخلو من مدٍ أو جَزر !



الجمعة، 1 يونيو، 2012

مذاقٌ خاص


في عالمها الخاص لكل شيءٍ مذاقه الخاص !

للشروق مذاقٌ خاص 

للحرية مذاقٌ خاص 

للإرادة مذاقٌ خاص

مَذاقٌ تصنعه هي كما تُحِب ...كما تتمنى 

لا شيء يذهبٌ بإرادتها إلى حيثٌ لا تُريد 




الخميس، 5 أبريل، 2012

إن لم أملك ما أعبر عنه الآن فمتى أملكه ؟!


ملعونة هي الغربة أينما كانت إن لم تستطع و للحظة أن تشعر في 

ظلها بعظم وطنيتك .


ملعونة هي الغربة إن كانت في مثل هذه اللحظات لا تحتضن سوى 

كل شعور قهري يقضي على ما لديك من احساس بنفعك 


ملعونة هي الغربة متى شاهدت التلفاز ورأيت الدماء تسيل من هنا 

وهناك وأنت مازلت تجلس على الأريكة ولا تملك سوى حق 

المشاهدة 


ملعونة هي الغربة متى انتابتك غصة لا تملك تحريرها بشيء من 

الصراخ والهتاف 


ملعونة هي الغربة متى رأيت من ينظرون لك بعين الشفقة لانك وبلا 

أدنى أحقية تُحسَب مواطنا في بلد لا تستحق أن تُكتَب مع أشرافه


ملعونة هي الغربة عندما تصبح علاقتك بالوطن " كلمة " توضع في 

خانة الجنسية في أوراقك الرسمية


ملعونة هي الغربة حين تجد كلمة الوطن تتحرر شيئا فشيئا من 

لسانك وتجد ألف صوت يكبتها لأن القضية ببساطة شديدة لا تعني 

شيئا سوى لأصحابها


ملعونة هي الغربة بكل ما جاءت به اذا كان الثمن هو هذا العذاب 

النفسي القائم في هذه الظروف وما شابهها 


لا أملك سوى الكلمات / نعم لا أملك سوى الكلمات 

لا أملك سوى الدعاء / نعم لا أملك سوى الدعاء 


لا أملك سوى أن أكون في قرارة نفسي مدركة تماما بأن هؤلاء 

الذين آثروا الوطن على أرواحهم الطيبة سيظلون بعطاءاتهم في 

حياتهم ومماتهم يُطوّقون عنقي أنا والكثرين بديون متوارثة نحملها 

جيلا بعد جيل 


صوت مصري مغترب يتألم

سلمى مهدي 

منظور الأبيض والأسود



" فلان قلبه أبيض زي البفتة البيضة " و " فلان قلبه إسود 


سواد الليل  "



ألم تستوقفكم هذه التعبيرات من قبل ؟؟

استوقفني هذان التعبيران مرارًا وتكرارًا كلٌّ على حدة في 


أكثر من موقف !!



فلانٌ يُعاتب آخر ...ربما بشكل مفرط ولكن ليس إلى ذاك الحد 


الذي يُوصِل المُعاتِب إلى قول " يا ساتر يا أخي ده إنت قلبك 


إسود أووي "



فلانة تُسدي إليّ معروفًــا فأنهال عليها بعبارات الشكر والثناء 


وأَخْتِمُها بقولي " روحي يا شيخة ده انتي قلبك أبيض زي 


البفتة البيضة "



من أين لي ولكم بهذا الحكم ؟؟


حُكم السواد الخالص والبياض الخالص ؟؟!


ولماذا نَخُص القلوب دون غيرها بهذا الوصف المجرد الذي 


يُفقدها شيئًا من حقيقتها !





كلٌّ منا في قلبه مُتَسـعُ لرُقعة من " نقاء البياض " ...


وكلٌّ منا في قلبه ما يُدَنِّسه بشيءِ من السواد !

نحن بشر خلقنا على حد الوسطية في كل شيء


دائما ما نقف على عتبات الكمال والنقص!!




نظل نبحث عن الكمال ...وتظل الحياة في بعض مواقفها 


تشدنا في الاتجاه المعاكس




نظل نعيب ونُعاب


نظل نَجْرَح ونُجرح


نظل نُريد ويُرادُ لنا

نظل ونظل ....



فأين نحــــنُ من منظور " الأبيض والأسود " ؟؟!





الأحد، 19 فبراير، 2012

الحاضِر والمفقود

أن تَقِفَ على حَد الوجود واللاوجود 
تَراكَ حين لا تُرى 
وتسمعُكَ حينَ لا تُسمَع 
تفقِد كل تفاصيلك في حَضرة كل ما هو مُستعار 
فتَجِد نفسَكَ مناصَفَةً بين عالمين :

عالمك الحقيقي حيثُ نسختك الحاضِرة 

وعالمك المصطنع حيثُ نسختكَ المفقودة 



الأربعاء، 18 يناير، 2012

أمطارٌ سَقَطَت فكان ما كان

أتُراها أمطارٌ سقطَت لتُعلِن حياةً جديدة لأرض ٍ جدباء ونفوس خاوية تلتَمِسُ طُهرًا ودفئا ؟!
أم أنها أمطارٌ تُنذِر بأنّ رحمةَ السماء مازالت تُظِلُنا ؟!


شيئًا من صفاء الطبيعة التي أنشُدُها يتمثّل في كل قطرة ماءٍ تُلامِس أكتافي .


لا حاجةَ لي في الاختباء تحت مظلةٍ تفصِلُني عن طُهرِ هذا العالم وتقِفُ بيني وبينَ فيض ٍ من الذكريات العابرة .


التدوينة الثالثة لـِ حملة 
" دوّن لـِ صورة "



الثلاثاء، 17 يناير، 2012

بواعِث ذكريات صامِتة

أتُرانا نحن مَن نَسكُن الشوارِع والبيوت أم أنّها مَن يسكُن فينا ؟!
نسكُنُ فيها بـِ براءةٍ كانَت وتسكُنُ فينا بروحِ الذكرى 


ذكرياتٌ صامتة يُحييها ضجيج المارة ونقوش أعمِدة وفضاءات سماء .

التدوينة الثانية لــِ حملة

 " دوّن لــِ صورة " 



الاثنين، 16 يناير، 2012

عالم بألوانٍ مُعتلّة





العالم بكل ما فيه من ( حي ٍ وميت ) يكمُن في نظرةِ عينيك 


لا اعتلال في الألوان ولا اعتلال في الأشياء ......
الاعتلال مِنكَ وإلَيك


عيناكَ هاتان هما نافذتك على هذا الوجود ..
هناك أعين لا ترى إلا بمنظور الأبيض والأسود 
وهناك أعين لا ترى الأسود والأبيض وترى ما دونهما 


عين الوجود وحقيقته لا تُرَى إلا بمنظور الموازنة بين الألوان على اختلافها ، فلا بياض ناصع ولا سواد حالك 
كلٌ يُخالِطُهُ الآخر وإن اختلفت النسبة وأَفضَت إلى جميلٍ نحبُّه أو قبيحٍ نَعافُـهُ


دائمًا وأبدًا تبقى عناصرُ الجمال قائمة وإن أحاطَها ما يُشتّت نفاذ البصيرة إليها .


التدوينة الأولى ضمن حملة 
" دوّن لِــ صورة "



سلمى مهدي