بسم الله الرحمن الرحيم ,بسم الله النور ,بسم الله نور النور ,بسم الله نور على نور ,بسم الله الذي هو مدبر الامور ,بسم الله الذي خلق النور من النور ,الحمد لله الذي خلق النور من النور ,وانزل النور على الطور في كتاب مسطور في رق منشور ,بقدر مقدور على نبي محبور ,الحمد لله الذي هو بالعز مذكور ,وبالفخر مشهور ,و على السراء والضراء مشكور ,وصلى الله على سيدنا محمد واله الطاهرين

السبت، 23 يونيو، 2012

نفسٌ لـِ نفس

تأتي نسائم الأحباء في السنة كفصلٍ وحيد لا تُدْرَك بشائره حتى يغيبَ مُخلِّفًا أطلالًا ترثيها في كل لحظة تختلي فيها مع ذكرياتها بحلوها ومرها - ذكرياتٌ لا نسيانَ يُجْدي معها ولا تناسي - لا يُجدي معها سوى أن تكون هي ونفسها ذاتًا واحدة ، يُنصِت كل منهما إلى الآخر معزيًا تارةً ومهنئًا تارة أخرى .

هي تُدرِك تمامًا  أنها إن لم تأنس نفسها بنفسها عاشت في ظلمة الوحدة المُوحِشة وإن أحاطتها ألوفٌ مُؤلَّفة .




الجمعة، 22 يونيو، 2012

بين الحلم والواقع

نسير بين الحدث والآخر تحت أسقُف الواقعيةِ المَقيتة حاملين في جُعَبِنا

 أحلامًا نُثقِلُها بطول الانتظار ولا تُثْقِلُنا بطول الرِّفقة....

أحلامًا مازالت مُعلَّقة على جسور الأمل فلا هي تتهاوى ولا نحن ننفَك عن محاولة الوصول .

أحلامًا تحتَضِنُها في رفقٍ لا ينقَطِع أوراقُنا التي نكتُبُها لتكونَ أُنسًا من الذكرى في أيامٍ تُصيب عزائمَنا وقوانا بشيءٍ من الضعف .

أحلامًا بلا نهايةٍ فاصِلة بين عالَمٍ وردي ترتضيه وعالمٍ واقعي تختَلِطُ فيه الألوان ولا يرتضيها !



الخميس، 21 يونيو، 2012

أين المَفَــر ؟؟!

-1-

أن تبقى أنت والذكرى والشيطانُ ثالثكما ويستعصي عليك النسيان

والتناسي مخلِفًا عالمًا يكتفي بِك ....عالَمًا فيه من الشخوص مَن تقبله

 وترغب رفقته وتتمنى لو أن النهاية تقف عنده وفيه مَن لا تطيقه ولا تستحلي

 في حضرته لا ماض ولا حاضر ولا مستقبل .



- 2 -

أن تبقى مُعلَقًا بالممكن في زمن اللاممكن فتأتيك الإفاقة 


حامِلة لك في جنباتها صوتك الآخر الذي تحاول جاهدًا أن تكتم 

نبراته : لا جدوى من الاستمرار هذا أنت وهذه إمكاناتك وهذا 


زمانك فتأقلم .


- 3 -

أن تجِد كل ما تحبُه ليس سوى أوراقٍ أجهدها ثٌقل الحبر كُتِبَت 

فَــ قُرئت فكان لِزامًا عليكَ أن تبحث في هذه الدنيا عن ما 

يشابِه أحداثًا كُتِبَت فيها بشيءٍ من مثالية ما لَها من وصول . 


- 4 -

أن تستشعر وحشية الماضي وهو ينهش الحاضر باعتقادٍ 

عليل يُفقِدُك جزءًا من عبوديةٍ لـِ مَن يملِك الماضي والحاضر 

والمستقبل .


الأربعاء، 20 يونيو، 2012

عالم المرايا !

أيُّ إنسانٍ تتحدثون عنه أمامَ المرايا ؟!
إنسان الشكل أم إنسانُ المضمون ؟!
وأيُّ علاقات إنسانية ترى الشكل وتتغاضى عن المضمون ؟!

لا أرى نفسي أكثر وحدة إلا وقد ارتضيتُ المرآة نافذةً على عالَمٍ يخلو من أنفاس الحياة ومكنون النوايا !

هذا هو عالم المرايا حيثُ يفقد الناس عالمًا واقعيًا تختلِطُ فيه مضامينهم الأخلاقية والاجتماعية في معُاملاتٍ يومية لا تخلو من مدٍ أو جَزر !



الجمعة، 1 يونيو، 2012

مذاقٌ خاص


في عالمها الخاص لكل شيءٍ مذاقه الخاص !

للشروق مذاقٌ خاص 

للحرية مذاقٌ خاص 

للإرادة مذاقٌ خاص

مَذاقٌ تصنعه هي كما تُحِب ...كما تتمنى 

لا شيء يذهبٌ بإرادتها إلى حيثٌ لا تُريد 




سلمى مهدي